منتديات الغرفة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
اعلان هام
تم بحمد لله افتتاح المنتدى الرسمي لمنطقة الغرفة 
وسوف يتم اغلاق المنتدى خلال الايام القادمة
 يمكنكم الآن التوجه الى المنتدى الجديد لمنطقة الغرفة
عبر الرابط التالي

اضغط على الرابط

http://www.alghurfah.com/vb/

سارع الآن بالتسجيل في المنتدى الجديد للمنطقه
وننتظر مشاركتكم الفعاله

لا تحرمونا من ابداعاتكم

إدارة المنتدى

شاطر | 
 

 لمــــــــــــــــــاذا لانســــــــــــاعد الاخرين دون مقابل****

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صعبة المنال



عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 29/03/2011

مُساهمةموضوع: لمــــــــــــــــــاذا لانســــــــــــاعد الاخرين دون مقابل****   الجمعة أبريل 01, 2011 12:31 pm

لماذا لانســـــــــــاعد الاخرين دون مقـــــــــــــــــــــابل**




لماذا نساعد الاخرين دون مقابل؟





في عصر الهم الذاتي كثيراً ما نتساءل ما الذي يدفع البشر لمساعدة بشر آخرين دون مقابل؟ ما السر وراء السلوك الغيري؟



لفتت انتباهي قصة تلتقط العناصر الجوهرية للوجود البشري –"مساعدة الآخرين والشوكولاته الأنيقة".

يعيش شعب الكويشوا في الغابات المطيرة في الإكوادور، وهم يزرعون الكاكاو (الحبوب التي تصنع منها الشوكولاته) لعدة سنوات، كافح هؤلاء وهم يبيعون هذه الحبوب بسعر 20 سنتا للباوند لسمسار يبيعها هو الآخر إلى مصنع شوكولاته كبير.

وأراد شعب الكويشوا الحصول على المزيد من النقود من الكاكاو، لكنهم لم يعرفوا كيف.

في هذه الأثناء قدمت جودي لوجباك، وهي امرأة أميركية من كنساس وكانت متطوعة في منظمة تشجع على التنوع الحيوي. أول شيء قامت به هو مساعدة هؤلاء السكان على إيصال الحبوب إلى السوق بأنفسهم، حيث حصلوا على 48 سنتاً للباوند. كان ذلك جيدا، ولكن بعد بضعة سنوات أراد شعب الكويشوا أفضل من ذلك "أرادوا أن يصنعوا شوكولاته خاصة بهم و يبيعوها".

استأجرت السيدة لوجباك خبيراً ليعلم مزارعي الكاكاو كيفية تخمير حبوبهم، ووجدت في أميركا صانع شوكولاته لخلق وصفة من أجلهم. ثم وجدت من يقرضهم النقود ويأتي بصانع شوكولاته سويسري ليعلمهم صنع شوكولاته أنيقة.

و نتيجة لهذه المساعدة، أقام الكويشوا تعاونية شوكولاته تضم 850 أسرة. هذه التعاونية تشتري حبوب الكاكاو من الأسر بنحو دولارين للباوند (لاحظوا الفرق).

وهم الآن يصنعون الشوكولاته بمصنعهم و تباع تحت اسم "كالاري" وهي على ما يقال طيبة المذاق، ناعمة، وطبعاً غير مغشوشة.

في هذه القصة، غيّر الجهد الكبير لمتطوعة واحدة وبشكل دراماتيكي حيوات آلاف الناس الذين يكنون لها الحب والاحترام الكبيرين لما فعلته من أجلهم.
ربما يمثل ما قامت به السيدة لوجباك مثالاً عن الغيرية (مساعدة الآخرين دون أن تتوقع تلقي مكافآت لها).

لكن، لماذا تتصرف السيدة لوجباك، أو أي شخص آخر على نحو غيري؟ يمكننا أن نعزو السلوك الغيري لشخصية الناس. فنقول مثلاً إنها من الأشخاص المحبين والمهتمين والذين يعطون للآخرين. قد يكون ذلك صحيحاً تماماً، لكن السوسيولوجيين الذين يدرسون الغيرية وجدوا مجموعة مختلفة من العوامل الاجتماعية التي تؤثر على ما إذا كنا سنقدم المساعدة للآخرين أم لا.

فقد وجدوا مثلاً بأنه كلما زاد عدد الناس الذين يمكن أن يقدموا المساعدة في موقف معين، كلما قل احتمال أن يقدم أي شخص هذه المساعدة. أي، إذا كنت تراقب شخصا يحتاج للمساعدة، فالاحتمال أقل في أن تفعل شيئاً إذا كان هناك أشخاصا آخرين يراقبونه أيضاً. وهذا ما يدعى في علم الاجتماع ب"تأثير المتفرج"، و يفسر على أنه نتيجة "لانتشار المسؤولية".

إذا ما رأينا آخرين متاحين معنا، فقد نظن أنهم سيساعدون، أو أنهم قادرون على المساعدة أفضل منا، وبالتالي لا نقوم نحن بأي شيء. والنتيجة النهائية قد تكون وجود مجموعة من الناس الطيبين واقفين لا يفعلون شيئا من أجل المساعدة. ومن هنا ربما لم تكن السيدة لوجباك لتساعد الكويشوا لو كان هناك عمال مساعدة يعملون معهم.

ثمة عامل آخر، وهو كيف نفسر حاجة الناس للمساعدة؟ إذ ليس كافياً لنا أن نرى أناساً محتاجين للمساعدة، ينبغي أن نفكر في أنهم يستحقون المساعدة.
لقد وجدت دراسات سوسيولوجية مختلفة بأنه من غير المرجح أن نساعد شخصاً، إذا اعتقدنا أنه لا يستحق المساعدة، أو إذا كانت المشكلة من صنع يديه. وعليه، ربما كانت السيدة لوجباك أقل ميلا للمساعدة، لو كان رأيها بأن الكويشوا مسؤولون على نحو ما عن فقرهم.

أخيراً، يرجح أن يتصرف الناس بشكل غيري إذا شاهدوا الآخرين يتصرفون بشكل غيري. وهذا ما يدعى تأثير الاقتداء، الذي يقترح بأننا نتعلم من الآخرين، أو على الأقل نتلقى الإلهام منهم.

ووجدت الدراسات أننا إذا شاهدنا شخصاً يعطي محتاجاً، فإنه من المرجح أن نقوم بالشيء ذاته. ربما شاهدت السيدة لوجباك أشخاصا آخرين يقومون بأعمال خيرة لصالح السكان الأصليين، فقادها ذلك إلى القيام بذلك بنفسها.

مساعدة الآخرين مسألة تخص الروح والقلب، لكنها تتأثر أيضاً بمجموعة من العوامل الاجتماعية. والشروط الاجتماعية لأي ظرف معطى قد تقرر ما إذا كنا نفعل ما هو صواب ونعيش الحياة مع شوكولاته لذيذة. اتمنى التفاعل***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جعفر فواد بلفاس الكثيري
غرفاوي ذهبي
غرفاوي ذهبي


عدد المساهمات : 395
تاريخ التسجيل : 28/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: لمــــــــــــــــــاذا لانســــــــــــاعد الاخرين دون مقابل****   الأحد أبريل 03, 2011 9:10 am

موضوع جميل
والاجمل قصة الكويشوا
تقبل مروري وتحفنا بابداعاتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد فؤاد بلفاس
غرفاوي ذهبي
غرفاوي ذهبي


عدد المساهمات : 99
تاريخ التسجيل : 15/04/2010
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: لمــــــــــــــــــاذا لانســــــــــــاعد الاخرين دون مقابل****   الإثنين أبريل 04, 2011 12:09 am

مساعدة الآخرين دون مقابل وتقديم الخير لهم عمل جميل وله أثر كبير على النفس والبدن والمشاعر

وكما في الحديث الصيحيح ( صنائع المروف تقي مصارع السوء )


وليكن طبع كل واحد عمل الخير وتقديم المساعدة للآخرين دون أنتظار مقابل ولا حتى بالكلام ويبتغي الأجر من الله سبحانه


شكرا صعبة المنال على هذا الموضوع ......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سهم في قوس
غرفاوي فعال
غرفاوي  فعال


عدد المساهمات : 30
تاريخ التسجيل : 13/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: لمــــــــــــــــــاذا لانســــــــــــاعد الاخرين دون مقابل****   الإثنين أبريل 04, 2011 11:24 am


دخل في القلوب الحياة المادية ..... وقل استشعار الآخرة . لعل هذا سبب


مع أنه في مساعدة الآخرين راحة نفسية كبيرة جدا .


شكرا الغالية صعبة المنال على الموضوع .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لمــــــــــــــــــاذا لانســــــــــــاعد الاخرين دون مقابل****
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الغرفة  :: ¨°o.O ( المنتديات العامة) O.o°¨ :: منتدى النقاش الجاد-
انتقل الى: